جـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــودة العمرانيــــــــة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


Focus on quality  
الرئيسيةالجودةبحـثالتسجيلدخول
اللهم اني أستودعك قلبي فلا تجعل فيه أحدا غيرك, وأستودعك لا إله الا الله فلقني إياها عند الموت
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  >>> للالتحاق ببرنامج حفظ القرآن سجل اسمك هنا <<<
الأربعاء مايو 28, 2014 6:15 am من طرف شريم الزهراني

» اختبار القراءة والكتابة
الجمعة مايو 02, 2014 8:02 am من طرف عبدالحميد مجلي

» تحية وتقدير لإدارة تميزت بالريادة
الأربعاء مارس 26, 2014 5:29 am من طرف هاله عبد السلام عبده حسن

»  بحوث لاهمية نشر ثقافة الجودة
الأربعاء مارس 26, 2014 4:57 am من طرف هاله عبد السلام عبده حسن

» ارقامى
الثلاثاء مارس 25, 2014 1:05 pm من طرف shereey sayed

» اجهزتى المنزلية
الثلاثاء مارس 25, 2014 12:27 pm من طرف shereey sayed

» الغذاء الصحى وغير الصحى
السبت مارس 22, 2014 1:03 am من طرف shereey sayed

» قصة الاميرة و الثعبان
السبت مارس 22, 2014 1:00 am من طرف shereey sayed

» الام المثالية لروضة العمدة
السبت مارس 22, 2014 12:54 am من طرف shereey sayed

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
موافع تهمك

http://www.naqaae.eg/
موقغ الهييئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد

الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى




التبادل الاعلاني


أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
هاله عبد السلام عبده حسن - 777
 
هاله خشبه - 453
 
olivia - 168
 
سيد محمود - 123
 
adelnagar - 93
 
نهادعشم ميخائيل - 66
 
على شوقى مصطفى - 55
 
سحر العربي - 39
 
سنو وايت - 36
 
risha - 25
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

  دراسة : التعليم الذاتي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هاله خشبه

avatar

الاوسمة :

ذكر عدد المساهمات : 453

مُساهمةموضوع: دراسة : التعليم الذاتي    الإثنين سبتمبر 19, 2011 3:19 pm

دراسة : التعليم الذاتي


كيف يتعلمون؟ - أنماط التعليم


في الربع الأول من القرن العشرين طورت طبيبة إيطالية تدعى ماريا مونتيسوري أسلوبا جديدا في التعليم ينص على أن يشجع الطفل على التعلم بنفسه.

وفي غرفة الصف الذي يعمل وفق أسلوب مونتيسوري في التعليم يعمل كل طفل بمفرده، والغرفة مجهزة بكل ما يحتاج إليه التلاميذ لتطوير مهاراتهم العملية واللغوية والرقمية والحسية.

والمعلمة لورنا ماهوني متخصصة في تدريب المعلمين على التعليم بطريقة مونتيسوري. وقد افتتحت مدرسة على طريقة مونتيسوري في بيتها في الشمال الشرقي من لندن.

وانتسب إلى مدرسة ماهوني 20 تلميذا ما بين السنتين والخمس سنوات من أعمارهم. وستتوسع المدرسة في سبتمبر القادم بقبول تلاميذ من أعمار اكبر.

وتقول ماهوني: "كانت الدكتورة مونتيسوري تعتقد أن الفرد يعيش ويتعلم في بيئة يعيش فيها أفراد من أعمار مختلفة، وأجناس مختلفة، وديانات مختلفة، وهكذا."

وعندما يصل التلاميذ إلى المدرسة يحيون معلماتهم ومعلميهم الخمسة، ثم يبدأون العمل بتناول أي قطعة من التجهيزات في الصف يختارونها.

البعض يقرأ كتابا في أحد أركان الصف، والبعض يلعب بالعاب مختلفة، وهكذا.

ليس هناك بداية رسمية للدرس، وليس هناك لوح اسود في غرفة الصف ، ولا يخبر المعلم التلاميذ بالمادة التي سيدرسونها على مدى اليوم. ولكن زمام المبادرة في يد التلميذ.

وتقول لورنا: "أنا أوجههم إلى أن يعلموا أنفسهم بأنفسهم، ولا أعلمهم."

وتقول: "ليست مهمتنا هنا أن نضغط على التلاميذ وان نعلمهم أشياء ذكية. لذلك فالتوازن مختلف."

وتقول: "المعلم ليس مركزيا في النشاطات التعليمية على الإطلاق. ليس هناك طاولة للمعلم، مثلا. ولكن المعلم في مدرسة عادية هو الأساس."

وتقول ماهوني: "ليس من شيء في غرفة الصف موضوع بالصدفة. كل شيء في الصف موجود لغرض واضح ومعروف."

وعلى هذا فالكرة الأرضية التي تغطى عليها الأرض بورق خشن تساعد التلميذ على التمييز بين الأرض والبحر.

ويتعلم التلاميذ العد بوضع أعواد في قنوات مرقمة واحد، اثنان، ثلاثة، وهكذا.

وهناك مجموعات من الحبيبات ما بين واحد و 10 و100 و 1000يتعلم التلاميذ بها مفهوم العشر.

وبمجموعات الحبيبات يتعلم التلاميذ بالوزن الفرق بين واحد و10 و100 و1000.

ومع مرور الوقت يعرف التلميذ أن 1000 هو مجموعة من المئات.

وبعكس المدارس الحكومية، ترفض لورنا أن تضع التلاميذ تحت ضغط من اجل تحقيق أي شيء.

وتقول: "أنا لا اضمن شيئا. أنا لا أقول إن ابنك سيكون قد تعلم القراءة عندما يترك المدرسة."

وأسلوب مونتيسوري في التربية اثبت شعبيته في كثير من الدول مثل كندا والولايات المتحدة وإيطاليا والسويد وإيرلندة إلى درجة اكبر مما هو في المملكة المتحدة.

ولكن لورنا تقول إن أسلوب مونتيسوري ظهر في مطلع القرن العشرين، واعجب به أفراد الطبقة الأرستقراطية في بريطانيا واقترحوا العمل به، ولكن نشبت الحرب العالمية الثانية، ولم يعمل أحد بالأسلوب التربوي الجديد.




كيف يتعلمون؟ - أنماط التعليم

ا


في الربع الأول من القرن العشرين طورت طبيبة إيطالية تدعى ماريا مونتيسوري أسلوبا جديدا في التعليم ينص على أن يشجع الطفل على التعلم بنفسه.

وفي غرفة الصف الذي يعمل وفق أسلوب مونتيسوري في التعليم يعمل كل طفل بمفرده، والغرفة مجهزة بكل ما يحتاج إليه التلاميذ لتطوير مهاراتهم العملية واللغوية والرقمية والحسية.

والمعلمة لورنا ماهوني متخصصة في تدريب المعلمين على التعليم بطريقة مونتيسوري. وقد افتتحت مدرسة على طريقة مونتيسوري في بيتها في الشمال الشرقي من لندن.

وانتسب إلى مدرسة ماهوني 20 تلميذا ما بين السنتين والخمس سنوات من أعمارهم. وستتوسع المدرسة في سبتمبر القادم بقبول تلاميذ من أعمار اكبر.

وتقول ماهوني: "كانت الدكتورة مونتيسوري تعتقد أن الفرد يعيش ويتعلم في بيئة يعيش فيها أفراد من أعمار مختلفة، وأجناس مختلفة، وديانات مختلفة، وهكذا."

وعندما يصل التلاميذ إلى المدرسة يحيون معلماتهم ومعلميهم الخمسة، ثم يبدأون العمل بتناول أي قطعة من التجهيزات في الصف يختارونها.

البعض يقرأ كتابا في أحد أركان الصف، والبعض يلعب بالعاب مختلفة، وهكذا.

ليس هناك بداية رسمية للدرس، وليس هناك لوح اسود في غرفة الصف ، ولا يخبر المعلم التلاميذ بالمادة التي سيدرسونها على مدى اليوم. ولكن زمام المبادرة في يد التلميذ.

وتقول لورنا: "أنا أوجههم إلى أن يعلموا أنفسهم بأنفسهم، ولا أعلمهم."

وتقول: "ليست مهمتنا هنا أن نضغط على التلاميذ وان نعلمهم أشياء ذكية. لذلك فالتوازن مختلف."

وتقول: "المعلم ليس مركزيا في النشاطات التعليمية على الإطلاق. ليس هناك طاولة للمعلم، مثلا. ولكن المعلم في مدرسة عادية هو الأساس."

وتقول ماهوني: "ليس من شيء في غرفة الصف موضوع بالصدفة. كل شيء في الصف موجود لغرض واضح ومعروف."

وعلى هذا فالكرة الأرضية التي تغطى عليها الأرض بورق خشن تساعد التلميذ على التمييز بين الأرض والبحر.

ويتعلم التلاميذ العد بوضع أعواد في قنوات مرقمة واحد، اثنان، ثلاثة، وهكذا.

وهناك مجموعات من الحبيبات ما بين واحد و 10 و100 و 1000يتعلم التلاميذ بها مفهوم العشر.

وبمجموعات الحبيبات يتعلم التلاميذ بالوزن الفرق بين واحد و10 و100 و1000.

ومع مرور الوقت يعرف التلميذ أن 1000 هو مجموعة من المئات.

وبعكس المدارس الحكومية، ترفض لورنا أن تضع التلاميذ تحت ضغط من اجل تحقيق أي شيء.

وتقول: "أنا لا اضمن شيئا. أنا لا أقول إن ابنك سيكون قد تعلم القراءة عندما يترك المدرسة."

وأسلوب مونتيسوري في التربية اثبت شعبيته في كثير من الدول مثل كندا والولايات المتحدة وإيطاليا والسويد وإيرلندة إلى درجة اكبر مما هو في المملكة المتحدة.

ولكن لورنا تقول إن أسلوب مونتيسوري ظهر في مطلع القرن العشرين، واعجب به أفراد الطبقة الأرستقراطية في بريطانيا واقترحوا العمل به، ولكن نشبت الحرب العالمية الثانية، ولم يعمل أحد بالأسلوب التربوي الجديد.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دراسة : التعليم الذاتي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــودة العمرانيــــــــة :: الركن المنوع :: التعلم النشط-
انتقل الى: